اينشتاين

العلم كنز لا يفنى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» what happens when you snort tramadol
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:07 pm من طرف زائر

» USA & Canada Flower Delivery
السبت يوليو 30, 2011 1:06 pm من طرف زائر

» bhaartiya nari
الجمعة يوليو 29, 2011 1:04 am من طرف زائر

» الألف اللينة
الجمعة سبتمبر 05, 2008 4:19 pm من طرف Admin

» الأشعة فوق البنفسجية
الجمعة سبتمبر 05, 2008 4:13 pm من طرف Admin

» الفعل اللزم والفعل المتعدي
الجمعة سبتمبر 05, 2008 4:09 pm من طرف Admin

» احن الى خبز امي
الجمعة سبتمبر 05, 2008 4:03 pm من طرف Admin

» سجل أنا عربي للشاعر محمود درويش
الجمعة سبتمبر 05, 2008 4:00 pm من طرف Admin

» مفهوم التلوث.........
الجمعة سبتمبر 05, 2008 3:56 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 معان أكبر المحافظات الأردنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 02/09/2008
العمر : 21

مُساهمةموضوع: معان أكبر المحافظات الأردنية   الجمعة سبتمبر 05, 2008 3:36 pm

التسمية
هذه المعلومات مأخوذة من كتاب محطات مضيئة في تاريخ معان للمؤلف محمد عطاالله المعاني 1989
تذكر المصادر التاريخية أن معان ذكرت في التوراة بلفظ معون ومعين وماعون. هذا اللفظ (معين) يعني الماء الجاري ولفظ معان يعني المنزل. وهنالك بعض المعلومات تقول ان معان سميت بهذا الاسم نسبة إلى الدولة المعينية التي ظهرت في جنوب الجزيرة العربية باليمن خلال عام 1200 ق.م والتي بسطت نفوذها شمالاً واتخذت من مدينه معان مركزاً تجارياً و سياسياً.

الرأي الأول القائل بأن معان سميت بهذا الاسم نسبة للماء الجاري صحيح لأننا نلمسه من كثرة الينابيع الجارية فيها ولأن أي تجمع سكني قديماً كان يقام حول المصادر المائية.

الرأي الثاني القائل أن معان سميت بهذا الاسم كون معناها يعني المنزل قد يفسر على أن القوافل المرتحلة بين الجزيرة العربية والشام كانت تتوقف في معان للتزود بالماء والطعام ولتأخذ قسطاً من الراحة.

الرأي الثالث القائل بأن أصل التسميه يعود إلى الدولة المعينية التي ظهرت في جنوب الجزيرة العربية مستبعد نوعا ما إذ أنه من الصعب الإقرار بذلك.

ما قبل الإسلام
لم يذكر التاريخ عن نشأة مدينه معان، وإنما تشير الدلائل إلى أن المدينة كانت موجوده قبل ظهور الدولة المعينية عام 1200 ق.م. ازدهرت معان في ذاك الوقت إذ أنها كانت تستقبل القوافل واحدة تلو الأخرى.

في عام 650 ق.م تحطمت الدولة المعينية على صخرة السبأيين حيث بدأت معان تفقد أهميتها شيئاً فشيئا وزاد ذلك سوءاً قضاء الحميريين على السبأيين عام 115 ق.م حيث اندثرت معان بعد أن حول الحميريين طريق تجارتهم للبحر ودخلت معان مرحلة التفكك والنسيان.

رغم الضياع الذي اكتنف مدينة معان إلا أنها تعود مع إطلالة الحكم الغساني الذي سجلت فيه معان تاريخاً مميزا حيثا أمر الحارث الثاني ملك الغساسنة بإعادة بناء معان وتعيين فروة النافري الجذامي أميراً لها.


[عدل] ما بعد الإسلام
أسلم فروة على يد الصحابي السائب بن العوام في عام 628 م. قررت الدولة الغسانية وبأمر من الروم صلب فروة إذا لم يرجع عن الإسلام حيث كانت الدولة الغسانية تابعه للروم. تلافياً لثورة أبناء معان تم صلب فروة في منطقه عفراء الواقعة اليوم بالقرب من الطفيلة حيث طلب من فروة الرجوع عن إسلامه مقابل إطلاق سراحه وزيادة الرقعة التي يحكمها. وأنشد قبل أن يضرب عنقه قائلا:

بلغ سراة المسلمين بأنني سلم لربي واعظمي ومقامي

وصلت إلى معان طلائع الجيوش الاسلامية بقيادة زيد بن الحارث قائد الجيش الذي وجهه الرسول محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم لغزوة مؤتة

عندما تولى الأمويون الخلافة الإسلامية أمروا بإعادة بناء معان وتطورت معان في وقتهم تطورا كبيرا. وبقدوم الدولة العباسية للحكم ينقلب الحال وتعيش معان أسوأ حالة لها ويعود ذلك إلى الأسباب التالية:

توجه العباسيين إلى الحميمة التي تقع إلى الغرب من معان وعلى بعد 57 كم واتخاذهم إياها مقرا لهم.
تعطيل الطريق التجاري الذي كان يمر بمعان والمنطلق من الجزيره العربيه للشام واستبداله بطريق آخر ينطلق من بغداد للجزيرة مباشرة.
كون معان محببه للأمويين.
يقول ابن بطوطة في ذلك عندما مر بمعان (1325 م) «أن معان خراب لا يسكنها أحد».

عند قدوم العثمانيين وبعد أن بسطوا نفوذهم على بلاد الشام نالت شيئا من الاهتمام وذلك لعدة أسباب منها وقوع معان على الطريق المؤدي إلى مكة المكرمة مما دفع العثمانيين إلى القيام بالأعمال التالية:

نقل مركز المحافظة من الكرك إلى معان.
جعل الخط الحجازي يمر في معان.
تنظيم الزراعة وشق الطرق وحفر الآبار الارتوازية.
كانت مدينة معان هي البلدة الوححيدة في الامبراطورية العثماني يحكمها اهلها

في عام 1925 م، أصدر علي بن الحسين ملك الحجاز قرارا بضم معان لشرق الأردن. واتخذ الأمير عبدالله بن الحسين معان عاصمة للأردن.

الكارثه
حدث مأساوي حيث داهمت السيول العارمه المدينه في صباح يوم الجمعه الموافق 11/3/1966 م . ذهب ضحيتها (( 112 )) قتيلاً. وامر الملك ببناء (120) وحده سكنيه وزعت على المنكوبين . ان الدمار الذي لحف بالمدينه من جراء السيول يعود إلى عاملين اساسين هما : 1) حجم المياه المتدفقه بشكل كبير . 2) طبيعه البيوت المقامه من (طوب اللبن) مما ساعد على توسيع قاعده الضرر .

من اقوال الرحاله
لعب موقع معان دوراً بارزاً في اهميتها خاصه وانها همزه الوصل بين الجزيره وبلاد الشام فلذلك كانت معبراً للقوافل القدمه من الجزيره والعابره اليها ، وكان لا بد من الوقوف فيها وخلال عمر معان زارها الكثيرون من الرحاله والاجانب وهنا سنذكر بعض مقتطفات من اقوالهم :

جورج اوغست فالين ــــ 1845 م : ومعان الحاليه من أكبر البلدان في طريق الحج السوري فيها مايتا عائله تقريباً تنحدر من سبعه بطون ، وهم اقوياء البنيه سوريو الملامح وهذه القوه المحاربه تبعث في نفوس اهل معان الثقه وتجعلهم يفرضون الخاوة فينتج عن ذلك توطيد صلتهم بالبدو حتى صارت هذه الصله وثيقه ، ويقدر البدو رجوله سكان معان وشجاعتهم ويرونهم اهلاً لهذا التقدير أكثر من اهالي القرى المجاوره ، ومما قاله ايضاً (( وهنا تزرع اشجار مثمره اهمها الرومان المشهور بأنه اطيب مما تنبت الارض )) .

الشاب السويسري بيركهارت ـــ 1812 م : الا انه من المرجح ان اهالي معان يعتبرون بلدتهم مركزاً امامياً للمدينه المنوره فانهم مكرسون انفسهم لدراسه القرآن بلهفه زائده . معان بلد الاحرار

المواقع التاريخيه والطبيعيه
• قلعه معان (( السرايا )) : من آثار الدوله العثمانيه الباقيه حتى الآن ، تم انشائها عام 1566 م. زمن السلطان سليمان القانوني بأبعاد ( 24 * 22 )متر ، يتبع لها بركه كبيره استغلت لتجميع المياه وجاء بناؤها لتلبي حاجه الحجاج ولإتخاذها مقراً للجنود العثمانيين .

• بركه الحمام : خربه غسانيه على بعد 2 كم. شرقي معان وفيها يمكن مشاهده بقايا ابنيه تقع على تله صغيره تتناثر فوقها قطع الزجاج والفخار ، بالقرب منها تقع بركه الحمام وهي بركه مربعه الشكل طول ضلعها 70 متر بعمق 7 امتار استعملت لتجميع المياه القادمه من الشراه عبر قنوات لا تزال ماثله للعيان لري المناطق المزروعه حيث يروى ان المنطقه كانت مزروعه بأصناف كثيره من الخضار والفواكه .

• قصر الملك عبدالله : يقع القصر على بعد 3 كم . جنوب معان حيث يعد من أهم المواقع الاثريه بعد ان اتخذه الامير عبدالله مقراً له خلال قدومه من الحجاز في 21/11/1920 م. وقد اتخذت فيه قرارات كانت الحجر الاساس في بناء الأردن الحديث ، وق حول الآن إلى متحف .

• القناطر : الى الجنوب من معان بنيت القناطر على شكل اقواس من الحجاره يكتنفها الظلام وكانت تشكل منظراً رائعاً حيث يسير الماره فيها بطول 500 م .لا يرون الشمس وفجأه تطل عليهم السرايا ( قلعه معان العثمانيه ) ، قامت البلديه بإزالتها في مطلع السبعينات مما افقد معان أجمل آثارها العثمانيه واصبحت اثراً بعد عين !!!!

• قصر البنت : يقع على بعد 3 كم إلى الشرق من معان تشير الدلائل إلى انه اموي وواحد من القصور التي شيدوها في الصحراء الاردنيه ، تم بناؤه على شكل مربع واستعملت فيه بعض العقود يشغل مساحه 12 * 15 م. بقي جاثماً إلى اواخر السبعينات حيث هدم واخرجت الحجارة الكبيره ويعود ذلك إلى ظن الناس بوجود ذهب فيه !

• بساتين معان الحجازيه والشاميه : تقع بساتين معان الحجازيه في الجنوب من مدينه معان وتقع بساتين الشاميه في المنطقه الشماليه منها ، تعتمد البساتين على المياه المرويه وتشكل المتنفس الوحيد لأبناء معان وتشتهر بالرمان والتين والقرايس والمشمش .

الينابيع والعيون والآبار في معان

• الطاحونه : بئر ماء يقع إلى الغرب من معان وعلى بعد 4 كم يماز بغزارة مياهه ، وقد عملت بلديه معان على توسيعه وصيانته بما يتلائم مع حجم السكان وحاجتهم للمياه .

• نبعه الضواوي : سميت بهذا الاسم لشدة صفائها ، حيث يقولون انها ( تضوي ضوي ) تقع في الجهه الغربيه من معان وعلى بعد 1 كم ، تتصف بغزارة المياه ويقال انها نبعه رومانيه ، تمت عدة عمليات صيانه لها وعلى فترات ، وبقيت تغذي بساتين معان الحجازيه إلى عام 1966 عندما حدث ( السيل ) ، والى الآن لم تتم عمليه صيانه لها .

• عين سويلم : سميت بهذا الاسم نسبه إلى المهندس الذي اشرف على عمليه فتحها من قبل الدوله العثمانيه ، تقع في الجهه الجنوبيه من معان ولا تزال لغايه الآن تروي بساتين معان الحجازيه .

• النجاصة : سميت بهذا الاسم لأنها تشكل حبه اجاص في قاع صخره وهي قديمه جدا لا يعرف لها تاريخ ، وقد ذكرها الرحاله جورج فالين خلال زيارته لمعان بقوله : ( انها تروي عده بساتين ) .

• الغدير : يقع في معان الشاميه إلى الشمال من معان ، سمي بهذا الاسم لأن المياه تغدر فيه قبل ان تنساب إلى البساتين ، يبلغ طوله 12م *8م بعمق 3م .

بئر المزراب : يقع في منطقه معان الشاميه ، يصب في بركه المزراب ، يروي بساتين الشاميه .

بئر الخماسي : يقع في منطقه الشاميه ، يمتاز بغزاره المياه كونه يقع في منطقه منخفضه للغاية ، تعطل منذ السيل 1966 .

الفلكلور والاصاله
لكل مدينه فلكلورها الخاص المميز ، فمعان غناء بهذا الفلكلور الاصيل المتوارث عن الآباء و الاجداد . ففي مطلع الثمانينات ظهرت فرقه معان الفنيه للتراث الشعبي حيث اخذت على عاتقها نشر الاصيل من تراثنا الخالد ، وبحق كانت وما زالت سفيراً رائعاً للاردن عامه ومعان خاصه ، اذ ان الشباب استطاع ان يؤدي الفلكلور على ما هو عليه دون زجه في صخب اليوم ، وبذلك كان اداء مميز يعكس الصوره الحقيقيه التي يتمتع بها أبناء معان من تفهم للفلكلور .

السحجه :

الملكه المتوجه في الرقصات الشعبيه في معان ، خاصه وان من يؤدونها هم من كبار السن وحفظه الشعر ولا يقومون بتأديتها إلا في آخر السهره ليكون ختامها مسكاً . ويؤدونها كالتالي : يقف الرجال يشكلون فريقين بمحاذاة بعضهم يقول الفريق الاول صدر البيت ويرد عليهم الفريق الثاني بعجز البيت ويكون الاداء بطيئاً يرفقه حركات ايقاعيه من القدمين واليدين وعندما تشتد الحركات الايقاعيه يقوم أحد المؤدين بدور الحاشي ( الذي يشجع على السحجه ويقوم بحركات سريعه غالباً ما يرافقها السيف ) وهناك التسعاويه بكل ما تتمتع به من حركات ايقاعيه متقنه ، وتنفيذ الشرقيه والدحيه ، ولا أجمل من ان ترى أبناء معان وهم يؤدونها في ليله سمر أو حلقه دبكه .

من ابيات شعرها: شباب قوموا العبو والموت ما عنه والعمر شبه القمر ما ينشبع منه يللي قاعدين كليكوا ربي يهانيكم والطير الاخضر يرفرف من حواليكم والله لولا يقولوا الميتين قعود لسمسم الرمل واطلع صاحبي من الدود


[عدل] معان والشعراء
ما قاله الشعراء في معان

حسان بن ثابت :
لمن الــدار اقـفـرت بمعـــــان بين أعالي اليرموك فالخمان

ذاك مغنى لآل جفنه في الدهر محـــلا لحــادث الازمــان

عبدالله بن رواحة:
حذوناهم من الصوان سبتا ازل كأن صفحته اديم

أقامت ليلتيـن على معـــان فأعقب بعد فترتها جموم

جميل بثينة:
ويوم معــان قال فعصيته افق عن بثين الكاشح المتنصح

ويوم نزلنا بالجبال عشية وقد حبست فيها الشراة واذرح

أبو العلاء المعري :
معــان من أحبتنا معــان تجيب الصاهلات به القيان

وقفت به لصون الود حتى أذلت دمـوع جفن ما تصان

درويش أبو درويش :
وحنا هلا الجردا لنا الحرب تمناه وحريبنا سود العصايب نعنه

كم واحد يبغي معـــان وطردناه واقفي يجر الذيل تقفيناه ونـه

هذة معان ومانبيعها بالرخيص مثل الجواهر غاليات أثمانها

alien study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://flowers.mousika.org
 
معان أكبر المحافظات الأردنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اينشتاين :: بلادي-
انتقل الى: